المشترك اللفظي في القران الكريم

المشترك اللفظي في القرآن الكريم


 

بسم الله الرحمن الرحيم
من المشترك اللفظي في القرآن كلمة
(الصلاة)
وتأتي في الكتاب العزيز على أحد عشر وجهاً:

1- الصلوات الخمس: ﴿يُقِيمُونَ الصَّلاةَ﴾ .. [المائدة: 55].
2- صلاة العصر: ﴿تَحْبِسُونَهُمَا مِنْ بَعْدِ الصَّلاةِ﴾ .. [المائدة: 106] .
3- الجمعة : ﴿إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ﴾ .. [الجمعة: 9] .
4- صلاة الجنازة: ﴿وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ﴾ .. [التوبة:84].
5- الدعاء: ﴿وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ﴾ .. [التوبة: 103].
6- الدين: ﴿أصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ﴾ .. [هود: 87].
7 القراءة: ﴿وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ﴾ .. [الاسراء: 110].
8- الرحمة من الله والاستغفار من الملائكة: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ﴾ .. [الأحزاب:56]
أقول: قال أستاذي وقد نفى هذا المعنى ابن القيم في "جلاء الأفهام".
9- مواضع الصلاة : ﴿وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ﴾ .. [الحج: 40].

والمـوضعـان التـاليـان عـن القـرطبـي:

10- العبادة : ﴿وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ﴾ .. [الأنفال:35].
11- النافلة : ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ﴾ .. [طـه:132].
يتبع


 

 

 

 

 

مـن المشتـرك اللفظـي فـي القـرآن كلمـة
( الشهـادة )

وقـد وردت فـي الكتـاب الكــريــم علـى عـدة معـان:

1 ـ الإحضار: ﴿ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ ﴾ .. [البقرة: 282] أي أحضروا.
2 ـ قضى وأعلم، قال أبو عبيدة ومنه ﴿ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾ .. [آل عمران:18] .
3 ـ بمعنى أقر : ﴿ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ ﴾ .. [النساء: 166].
4 ـ بمعنى حكم : ﴿ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا ﴾ .. [يوسف: 26] .
5 ـ بمعنى حلف : ﴿ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ ﴾ .. [النور: 6] .
6 ـ بمعنى وصى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ ﴾ .. [المائدة:106] ، وقيل معناها الحضور للوصية يقال شهدت وصية فلان أي حضرتها وذهب الطبري إلى أن الشهادة بمعنى اليمين فيكون يمين ما بينكم أي يحلف اثنان .

يتبع

من المشترك اللفظي في القرآن الكريم
- كلمة الشعر
وقــد وردت فـي الكتـاب علـى ستـة أوجــه :

شعر كنصر وكرم بمعنى علم ومنه ﴿ وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴾[البقرة:9] ويقاس عليه كل ما يؤدي معناه وهو كثير في القرآن .

الشعر بفتح الشين والعين أو تسكينها وهو ما ينبت على جسد الإنسان والحيوان ولم يرد في القرآن مصرحاً به بالنسبة إلى الإنسان بل ورد ضمنا ﴿ وَلا تَحْلِقُوا رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ﴾[البقرة: 196] وورد مصرحاً به بالنسبة للحيوان ﴿ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثاً وَمَتَاعاً إِلَى حِينٍ ﴾[النحل: 80] والشعر نبتة الجسم مما ليس بصوف ولا وبر .

الشعر بكسر الشين وتسكين العين وهو ما يقرضه أربابه على وزن وقافية معينين وقد جاء في شأنه ﴿ وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ ﴾[يّـس:69] ، ﴿ أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ﴾[الطور:30] ، ﴿ وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ ﴾[الشعراء:224]، القاموس : والشعر غلب على منظوم القول لشرفه بالوزن والقافية .

الشعرى بكسر فسكون وبألف التأنيث المقصورة وهي الكوكب المضيء الذي يطلع بعد الجوزاء وقد جاء فيه ﴿ وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى ﴾[لنجم:49] وطلوعه في شدة الحر وهما الشعريان " العبور " بفتح العين، " الغميصاء " بصيغة المصغر والله رب جميع الكواكب وإنما خصت بالذكر لأنهم يعبدونها .

5 ـ شعائر جمع شعيرة ككريمة وكرائم هي أعمال الحج، وكل ما جعل علماً لطاعة الله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ ﴾[المائدة: 2]، والمعنى لا تتعدوا حدوده في أمر من الأمور .

6ـ المشعر الحرام، وهو جبل يقف عليه الإمام وسمى مشعراً من الشعار، وهو العلامة لأنه معلم للحج، والصلاة، والمبيت به والدعاء عنده من شعائر الحج ووصف بالحرام لحرمته وقد جاء فيه ﴿ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ﴾[البقرة: 198].

http://www.way2jannah.com/vb/showthread.php?t=8567

 

أضف تعليق